روما -  سلطت الشرطة الإيطالية الضوء على زيادة حالات سرقة البيانات الشخصية والمصرفية خلال عام 2021، والوصول للأنظمة المصرفية عن بعد.

وذكرت وكالة "آكي" الإيطالية أن تقريرا صدر حول النشاط الأمني لشرطة البريد والاتصالات خلال العام 2021، كشف أنه تم تسجيل 126 هجوما إلكترونيا على الأنظمة المالية لمؤسسات كبيرة ومتوسطة الحجم في عام 2021.

وأفاد التقرير بأن المبالغ التي تمت سرقتها بشكل غير قانوني من خلال احتيال معقد عن بعد تزيد عن 36 مليون أورو.

وأشار التقرير إلى أنه تم استرداد 17 مليونا من هذه المبالغ بعد تحرك نشط لشرطة البريد والاتصالات في الوقت المناسب، مبرزا أن الهجمات على عالم الأعمال من خلال الاحتيال القائم على تقنيات الهندسة الاجتماعية، ترتبط بشكل خاص بالاستخدام الواسع لأنظمة الاتصالات للإدارة الاقتصادية عن بعد، الناتجة عن التبني الواسع النطاق لآليات العمل الذكي.

ولفت التقرير الأمني إلى أنه فيما يتعلق بظواهر التصيد الاحتيالي والأساليب المستخدمة لسرقة البيانات الشخصية والمصرفية، سجلت زيادة كبيرة في الحالات بنسبة 27 في المائة بما يتجاوز 18 ألف حالة، من خلال الاستحواذ على المعلومات الخاصة بالأنظمة المصرفية المنزلية، وأرقام بطاقات الائتمان، ومفاتيح محافظ العملات المشفرة الخاصة، مشيرا إلى أن 781 شخصا أبلغوا السلطات عن تلك العمليات.