مراكش - تتواصل الحملة الوطنية للتلقيح ضد فيروس كوفيد -19 في ظروف صحية وتنظيمية ملائمة على مستوى عمالة مراكش، وتتميز خصوصا بحماس ملحوظ من أجل تلقي الجرعة الثالثة.

  ويشهد المركز الصحي الحضري رقم 2 بالمسيرة 1 التابع لمندوبية وزارة الصحة بعمالة مراكش تدفقا كبيرا للفئات المستهدفة من خلال هذه العملية الواسعة النطاق، تحت إشراف طاقم طبي وتمريضي متخصص، وفي احترام تام للتدابير الوقائية ضد كوفيد-19.

  واتخذت مندوبية وزارة الصحة لعمالة مراكش جميع التدابير التنظيمية من أجل ضمان حسن سير هذه العملية الوطنية، بالإضافة إلى توفير الموارد البشرية واللوجستية المطلوبة في مراكز التلقيح المختلفة.

  وقال رئيس مصلحة شبكة المؤسسات الصحية بمندوبية وزارة الصحة بعمالة مراكش، محمد قيسي، في تصريح ل(M24)، القناة الإخبارية لوكالة المغرب العربي للأنباء "إننا نستقبل عددا كبيرا من الفئات المستهدفة، خصوصا تلك المعنية بالجرعة الثالثة".

   وبعد أن أوضح بأن عملية التلقيح تسير في ظل ظروف تنظيمية وصحية جيدة، ذكر بأن المدة بين الجرعة الثانية والثالثة صارت الآن أربعة أشهر بدلا من ستة أشهر، وبإمكان المواطنين الذهاب إلى أي مركز تلقيح قريب من محل سكناهم دون أن تواجههم أي مشكلة بخصوص العنوان.

   كما دعا السيد قيسي المواطنين إلى الانضمام إلى حملة التلقيح بخصوص الجرعة الثالثة ضد كوفيد -19، مع الاستمرار في احترام التدابير الوقائية، لا سيما ارتداء الكمامات، والتباعد الجسدي.

   من جانبه نوه السيد محمد أيت بنعيس، أحد الشبان الذين تلقوا الجرعة الثالثة، بالظروف التنظيمية على مستوى المركز الصحي الحضري رقم 2 بحي المسيرة 1، وكذا بالاهتمام الذي حظي به خلال مراحل التلقيح المختلفة، داعيا المواطنين المستهدفين إلى الانخراط الكامل في هذه الحملة.

  يشار إلى أن الحملة الوطنية للتلقيح ضد فيروس كوفيد-19 تهم على مستوى عمالة مراكش ، حوالي 1.162.790 شخصا يتم تلقيحهم في مختلف مراكز التلقيح الثابتة والمتنقل.

    وتلقى قرابة 1.041.962 شخصا الجرعة الأولى ( 89,62 في المائة من العملية ) كما تلقى 989.656 شخصا الجرعة الثانية (أي 85.11في المائة ).

    وبخصوص الجرعة الثالثة، فقد تم استهداف 325.059 شخصا، فيما تلقى زهاء 118.150 شخصا هذه الجرعة في وقت سابق.