أثينا  - أعلن وزير الصحة اليوناني، ثانوس بليفريس، أنّ بلاده مستعدّة "للتعايش" مع كوفيد-19، في الوقت الذي تستعدّ فيه البلاد لتخفيف جديد للقيود الصحية لإعطاء دفعة لقطاع السياحة.

   وقال الوزير اليوناني، في مؤتمر صحافي، أمس الأربعاء، "بعد عامين من الجائحة نجد أنفسنا في مرحلة إدارة مختلفة (...) وهي التعايش مع الفيروس".

   وأضاف أنّ الإصابات الجديدة وأعداد الذين يدخلون أقسام العناية المركزة في المستشفيات في تراجع، مشيراً أيضاً إلى أنّ 85 في المائة من البالغين اليونانيين قد تمّ تطعيمهم.

   وكانت اليونان التي تشكّل السياحة نحو ربع إجمالي ناتجها الداخلي، قد ألغت في فبراير المنصرم الفحوص الإلزامية لكشف الإصابة للمسافرين الحاصلين على شهادات تطعيم من الاتحاد الأوروبي.

   كما أنه لن يكون من الضروري تقديم شهادة صحية لدخول المطاعم والحانات والمتاجر اعتباراً من فاتح ماي المقبل، بينما لن يكون وضع القناع إلزامياً في الأماكن المغلقة اعتبارًا من 1 يونيو.

   وأشارت الحكومة إلى أنه ستتمّ مراجعة هذه الإجراءات بحلول فاتح شتنبر المقبل، وفقًا لتطور الوضع الوبائي في البلاد.

   ورفض الوزير نموذج "صفر كوفيد" الذي تبنّته الصين وعزلت بموجبه سكان مدينة شنغهاي البالغ عددهم 25 مليون نسمة.

   وقال بهذا الخصوص "لا نؤمن بمنطق صفر كوفيد"، واصفاً إياه بأنّه "فشل" ضدّ العدوى الشديدة للمتحوّرة أوميكرون.

   وأضاف أن القيود الصارمة "كانت منطقية في بداية تفشي الوباء ولم يعد الأمر كذلك".

   ويبلغ عدد سكان اليونان 10,7 مليون نسمة وسجّلت وفيات تزيد عن 28 ألفا بسبب المضاعفات المرتبطة بالفيروس.

   وتم تسجيل أكثر من 3,2 مليون إصابة بالفيروس في البلاد منذ تفشي الجائحة في فبراير 2020.