بروكسيل - دعت المنظمة الفلامانية للعاملين الخواص (يونيزو) واتحاد المقاولات البلجيكية (فيب)، مرة أخرى، اليوم الاثنين، إلى تخفيف إجراءات الحجر الصحي بالنسبة للمخالطين المصابين بفيروس "كورونا".

  وقال داني فان آش، العضو المنتدب لمنظمة "يونيزو" في تصريحات لوسائل الإعلام البلجيكية "لم يعد بإمكاننا الانتظار"، مشيرا إلى إشكالية التغيب عن العمل، وقواعد الحجر الصحي التي تؤثر على حجم المبيعات في قطاعي التجزئة والفنادق والمطاعم والمقاهي.

  واعتبر أن "الوضع أضحى أكثر خطورة. إذا لم تتدخل السلطات بسرعة، فإننا نتجه على المدى القصير نحو مشكلة الغياب التي لا يمكن التغلب عليها بالنسبة لشركاتنا. ويهدد ذلك بالتحول إلى كارثة عندما تفتح المدارس أبوابها في الأسبوع المقبل"، لافتا إلى أن العديد من الدول قامت بالفعل بملاءمة قواعد الحجر الصحي هاته.

  وتطلب "يونيزو" أن يخرج الأشخاص الملقحون بالكامل الذين لا تظهر عليهم أعراض أو يتوفرون على اختبار فيروس كورونا سلبي، من الحجر الصحي في أسرع وقت ممكن بعد مخالطتهم لحالة بدرجة خطورة عالية.

  وقالت "الحجر الصحي أطول كثيرا بالنسبة لشخص ملقح أو مصاب بالعدوى، لكن لا تظهر عليه أعراض. وقد أظهرت دول أخرى بالفعل أنه يمكن أن نكون أكثر فعالية بهذا الخصوص".

  من جانبه، أكد اتحاد المقاولات البلجيكية أن المخالطين ذوي درجة الخطورة العالية يتعين عليهم مواصلة الاشتغال في ظروف صارمة في انتظار نتيجة اختبارهم.

  وبشكل ملموس - يوضح أرباب العمل- يجب عليهم تقديم اختبار ذاتي سلبي بشكل يومي والعمل في ظل احترام معايير الدليل العام للشركات، الذي يحدد القوانين الخاصة بفيروس كورونا في العمل.