جنيف - أعلنت السلطات الصحية السويسرية، أمس الخميس، إخضاع حوالي ألفي شخص، بينهم 1600 طفل، للحجر الصحي بعد رصد إصابتين بالمتحور "أوميكرون" في حرم مدرسة جنيف الدولية.

  وأوضحت السلطات، في بيان، أن الشخصين المصابين "كانا على اتصال عائلي وثيق مع شخص مصاب عائد من رحلة من جنوب إفريقيا"، مشيرة إلى أن الإجراء الذي اتخذته "يعد الأول من نوعه" في سويسرا منذ رصد المتحور "أوميكرون" من فيروس كورونا.

  وأضافت أنه "من الضروري إبطاء دخول المتحور إلى سويسرا"، مشددة على الحرص أيضا على "الحد من انتقال العدوى داخل البلاد قدر المستطاع".

  وسيتواصل الحجر الصحي عشرة أيام، فيما سيتعين على طلبة وأساتذة المدرسة الواقعة بالقرب من جنيف، إجراء اختبارات (بي سي آر).

  كما سيتعين إخضاع عائلاتهم لفحوص من أجل رصد أي إصابات بالمتحور الجديد الذي اكتشف لأول مرة في جنوب إفريقيا متم نونبر المنصرم.