برلين -  اتفقت الحكومة الفيدرالية الألمانية مع حكومات الولايات، أمس الخميس، على فرض قيود أكثر صرامة على الأشخاص غير المطعمين بلقاح فيروس كورونا.

  وأعلنت المستشارة المنتهية ولايته،ا أنجيلا ميركل، القرار في مؤتمر صحفي بالعاصمة برلين، بعد اجتماع عبر الفيديو مع خليفتها المحتمل أولاف شولتس، ورؤساء الولايات.

  ووفقا للإجراءات المتفق عليها، ستبدأ السلطات بتنفيذ "قاعدة 2G" على مستوى البلاد، بحيس سيسمح فقط للأشخاص الذين تم تطعيمهم والمتعافين من الفيروس بدخول المتاجر والمطاعم ودور السينما وحضور الفعاليات الثقافية أو الرياضية.

  وسيتم استثناء المتاجر الكبرى، والصيدليات من هذه القيود، حسب وسائل إعلام ألمانية.

  وفي هذا الصدد، أكدت ميركل على ضرورة كسر الموجة الرابعة لتفشي الفيروس"، مشددة على أهمية أهمية تلقي جرعات معززة.

  وأضافت أنه "لن يتم الاعتراف دائما بالتطعيم في حالة تلقي جرعة مزدوجة فحسب، علما أنه يتم حاليا على مستوى الاتحاد الأوروبي أيضا، مناقشة أن الجرعة الثانية من اللقاح تفقد فاعليتها بعد 9 أشهر".

  ووصفت ميركل وضع تفشي فيروس كورونا المستجد حاليا في ألمانيا بأنه "خطير للغاية"، مشددة على الحاجة إلى "حركة تضامن وطني".