مونتريال -  حظرت كندا، يوم الثلاثاء، دخول المسافرين القادمين من كل من مصر ونيجيريا وملاوي إلى أراضيها، وذلك خشية تفشي المتحور "أوميكرون" من فيروس كورونا.

  وقال وزير الصحة، جان-إيف دوكلو، خلال مؤتمر صحفي، إن "الرعايا الأجانب الذين عبروا أو أقاموا في هذه البلدان العشرة لا يمكنهم دخول كندا إذا كانوا قد أقاموا فيها خلال الأسبوعين الماضيين"، موضحا أن قرار منع هؤلاء المسافرين من دخول كندا سيسري اعتبارا من اليوم الأربعاء.

  أما بالنسبة إلى المواطنين الكنديين والأجانب المقيمين بصورة دائمة في كندا، يضيف الوزير، فسيظل بإمكانهم العودة إلى هذا البلد حتى وإن كانوا قد أقاموا خلال الأسبوعين الماضيين في أي من الدول العشر المحظور السفر منها، ولكن بشرط أن يخضعوا لفحص مخبري لدى وصولهم إلى المطار ولفحص ثان بعد أسبوع من ذلك، فضلا عن الخضوع للحجر الصحي.

  وأكد دوكلو أن كل المسافرين الوافدين على كندا على متن رحلات جوية دولية، باستثناء أولئك القادمين من الولايات المتحدة، سيتعين عليهم الخضوع لفحص كوفيد في المطار والخضوع للعزل إلى حين صدور نتيجة الفحص.

  وكانت كندا حظرت، يوم الجمعة المنصرم، دخول المسافرين الوافدين من سبع دول تقع في أفريقيا الجنوبية، وهي بوتسوانا وإسواتيني وليسوتو والموزمبيق وناميبيا وجنوب أفريقيا وزيمبابوي.