الحسيمة -  نظمت المديرية الإقليمية للتربية الوطنية بالحسيمة، مؤخرا، لقاء تنسيقيا مع جمعيات آباء وأمهات وأولياء أمور التلميذات والتلاميذ بإقليم الحسيمة خصص لتدارس سبل تسريع وتيرة تلقيح المتمدرسات والمتمدرسين المتراوحة أعمارهم بين 12 و17 سنة ضد كوفيد 19.

وأكد المدير الإقليمي للتربية الوطنية بالحسيمة، يوسف العمارتي، بالمناسبة على ضرورة الرفع من وتيرة عملية التلقيح من أجل ضمان دخول مدرسي آمن، مشددا على ضرورة مساهمة جميع المتدخلين كل من موقعه.

وأبرز المتدخلون في اللقاء ضرورة التحسيس والتعبئة الأسرية والتنسيق مع جميع شركاء هذه العملية لضمان تعليم حضوري وآمن لجميع المتمدرسات والمتمدرسين.

يذكر أنه تمت تعبئة 10 مراكز على مستوى إقليم الحسيمة لتسريع وتيرة تلقيح التلميذات والتلاميذ المتراوحة أعمارهم بين 12 و17 سنة ضد وباء كوفيد -19، تتوزع على مختلف أرجاء الإقليم.

وتنظم عملية التلقيح، التي يرتقب أن يستفيد منها حوالي 28 ألف تلميذة وتلميذ بالوسطين الحضري والقروي بإقليم الحسيمة، تحت شعار "نلقح وليداتي، نحميهم ونحمي أسرتي ونمكنهم يتابعو دراستهم في أمان"، في احترام تام للتدابير الاحترازية و الوقائية للتصدي لانتشار جائجة كوفيد 19.

وتشهد العملية إقبالا وانخراطا كبيرا للتلميذات والتلاميذ وآبائهم وأمهاتهم وأولياء أمورهم، وعيا منهم بأهمية هذه العملية الوطنية الهامة في الحفاظ على صحة وسلامة التلاميذ والأطر التربوية.

ونظمت اللجنة الإقليمية المكلفة بالعملية زيارات ميدانية لعدة مؤسسات تعليمية للوقوف على سير عملية التلقيح ومدى انخراط التلميذات والتلاميذ فيها.