براغ -  أعلنت سلطات جمهورية التشيك ،اليوم الثلاثاء ، عن تشديد القيود بسبب انتشار السلالة البريطانية من فيروس  كورونا .
وسيضطر سكان جمهورية التشيك إلى ارتداء كمامات طبية خاصة أو أقنعة النانو أو كمامتين طبيتين بشكل مزدوج في الأماكن المزدحمة اعتبارا من 25 فبراير، بحسب  وزارة الصحة التشيكية.
وفي هذا السياق ،قال وزير الصحة التشيكي، جان بلاتني، "هذا الإجراء يرجع إلى انتشار السلالة البريطانية من فيروس كورونا.. وسيتم تطبيق القرار الجديد، على وجه الخصوص، في المحلات التجارية والمستشفيات ووسائل النقل العام والمحطات".
وأضاف بلاتني: "في كل هذه الأماكن، سيتعين على المواطنين ارتداء كمامة من نوع "إف إف بي2" ، أو قناع نانوي، أو كمامتين في نفس الوقت".
وأضاف أن مجلس الوزراء لم ينظر بعد في موضوع التعويض النقدي للفئات الضعيفة اجتماعيا، إذ يقدّر الاقتصاديون أن هذه الكمامات، قد تتطلب 2000 كرونة (حوالي 93 دولارا) شهريا لعائلة مكونة من أربعة أفراد.
ويخشى الأطباء من أن الكثيرين، بسبب الوضع الاقتصادي والكلفة، سيستخدمون كمامة واحدة  لفترة طويلة، مما سيحول ذلك عمليا إلى مصدر آخر وناقل للعدوى.
وفي جمهورية التشيك، تم فرض جظر التجول من الساعة 21:00 إلى الساعة 5.00 ،  وإغلاق ثلاث مقاطعات، اثنتان غرب البلاد، وأخرى شرقا، حيث يتزايد عدد المرضى المصابين بـكورونا في هذه المقاطعات بشكل كبير.