واشنطن - أعلنت مؤسسة بيل وميليندا غيتس أمس الأربعاء عن استثمار تصل قيمته إلى نحو 120 مليون دولار لتسهيل حصول البلدان الفقيرة على علاج واعد لكوفيد-19 في شكل أقراص.

   وتوصلت مختبرات "ميرك" الأمريكية للأدوية إلى عقار مضاد لكوفيد-19 هو "مولنوبيرافير" يعطى الى المرضى في الأيام القليلة التي تلي ظهور نتيجة إيجابية للفحص، فيخفض بمقدار النصف مخاطر دخول المستشفى والوفاة.

   ويشكل هذا العقار الذي يسهل تلقيه نظرا إلى كونه على شكل أقراص، البديل المرتقب من اللقاحات وخصوصا في البلدان التي تواجه صعوبات في الحصول على اللقاحات. وتدرس الوكالة الأمريكية للأغذية والعقاقير (اف دي ايه) في الوقت الراهن طلب ترخيص عاجلا له قدمته "ميرك".

   وستُستخدم الأموال التي ستستثمرها مؤسسة غيتس لتشجيع إنتاج الأدوية الجنيسة لهذا العقار بواسطة شركات أبرزها هندية سبق لشركة "ميرك" أن منحتها ترخيصاً لهذا الغرض.

   وقد بدأت الشركة بإنتاج العقار على نطاق واسع وتعتزم صنع الجرعات اللازمة لعشرة ملايين علاج بحلول نهاية السنة.