لشبونة  -  ابتداء من اليوم الاثنين لم يعد وضع الكمامات الواقية في الأماكن العامة إلزاميا في البرتغال، الدولة التي تسجل أحد أعلى معدلات التلقيح في العالم، مع انخفاض في عدد حالات الإصابة الجديدة بعدوى فيروس "كورونا".

وقد تم رفع هذا الإجراء بالنظر إلى أن البرلمان لم يمدد القانون الذي جعل الكمامات الواقية إلزامية في الشارع منذ نهاية أكتوبر 2020.

وذكرت المديرية العامة للصحة في توجيه نشر، اليوم الاثنين، أن وضع الكمامة لا يزال موصى به خلال التجمعات أو عندما يكون من المستحيل احترام قواعد التباعد الاجتماعي.

وقالت الهيئة الصحية إنه "على الرغم من التغطية التلقيحية المرتفعة في البرتغال، والوضع الوبائي الذي يجعل من الممكن تنزيل استراتيجية للتخفيف التدريجي للتدابير الصحية العامة المتخذة في سياق الوباء، يظل وضع القناع إجراء مهما يتيح احتواء العدوى".

هكذا، تظل الكمامة الواقية إلزامية في الفضاءات العامة من قبيل المحلات التجارية، وسائل النقل العمومي، المدارس أو المسارح.

وتحصي البرتغال، البلد الذي يبلغ تعداد سكانته نحو 10 ملايين نسمة، ما يقرب من 18 ألف حالة وفاة بسبب "كوفيد-19".

وتراجعت موجة الإصابات الناجمة عن وصول متحور "دلتا" بأزيد من 3000 حالة جديدة يوميا في يوليوز، وصولا إلى أقل من النصف الآن.

وقد جرى تلقيح زهاء 80 بالمائة من الساكنة البرتغالية بشكل كامل، ما يجعل البلاد تصنف ضمن أكثر الدول تقدما عبر العالم في هذا المجال.