الدار البيضاء -  أطلقت عمالة مقاطعة عين الشق، اليوم الأربعاء، حملة تواصلية وتحسيسية واسعة النطاق، حول ضرورة التقيد بالإجراءات الوقائية المعتمدة للحد من ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد (كوفيد 19).

 وانطلقت هذه الحملة التحسيسية من منطقة سيدي معروف بمقاطعة عين الشق، مستهدفة فئات التجار والمهنين وعموم المواطنات والمواطنين، بخطاب تواصلي متعدد الوسائط، ركز على أهمية احترام الممارسات الفضلى التي تضمن الحماية من الإصابة بالفيروس لهم ولباقي الأفراد في المحيطين المهني والاجتماعي.

 ويتم تنزيل برنامج الحملة في صيغة قافلة موجهة للمواطنات والمواطنين بتراب عمالة مقاطعة عين الشق، عبر محطات ترابية تحقق شرط التواصل المباشر وعن قرب مع الفئات المستهدفة، خاصة على مستوى الفضاءات المهنية والتجارية وأماكن تواجد الباعة المتجولين، حيث تنشط حركة تجارة القرب وتتواجد الساكنة بشكل مكثف.

 الخطابات التواصلية للحملة التحسيسية جاءت بسيطة ومباشرة ومركزة تخاطب حس المسؤولية لدى الأفراد، ومذكرة بالانعكاسات السلبية لوباء كوفيد 19 على المستوى الصحي والاجتماعي والاقتصادي.

 وتحضر فئة الشباب، برمزيتها وبقوة تدخلها وحيويتها، بقوة في الحملة التواصلية لعمالة مقاطعة عين الشق، حيث عبأت مصالح العمالة فريقا مهما من طلبة مراكز التكوين المهني، استفادوا من دورة تكوينية لمدة أسبوع لتمكينهم من الكفايات والآليات المطلوبة لتأطير هذه الحملة التواصلية الهادفة إلى جعل الأفراد يستشعرون مسؤوليتهم إزاء سلامة المجتمع.

كما خصصت إمكانيات لوجيستية مهمة لإنجاح هذه الحملة، إذ تمت تعبئة حافلة وتجهيزها بمكبرات الصوت وآليات وأدوات التواصل لتجوب كامل النفوذ الترابي للملحقات الإدارية لكل من عين الشق وكاليفورنيا وسيدي مسعود- لمكانسة وسيدي معروف.

ويتضمن برنامج الحملة التحسيسية، التي تأتي امتدادا للحملة التحسيسية الأولى المنظمة طيلة شهر أكتوبر 2020، عملية توزيع الكمامات على المواطنات والمواطنين لتذكيرهم بأهمية هذا الإجراء الوقائي، في ضمان سلامتهم وسلامة ذويهم.