الرياض- تعهّد قادة مجموعة العشرين اليوم الاحد ببذل كل الجهود لضمان وصول لقاحات فيروس كورونا المستجد إلى الجميع بطريقة عادلة و"بتكلفة ميسورة"، وتلبية "الاحتياجات التمويلية المتبقية" بشأن هذه اللقاحات.

وقالت المجموعة التي تضم أقوى اقتصادات العالم في البيان الختامي للدورة ال 15 لاجتماعات القمة التي  انعقدت افتراضيا برئاسة العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز  "لقد حشدنا الموارد اللازمة لتلبية الاحتياجات التمويلية العاجلة في مجال الصحة العالمية لدعم الأبحاث والتطوير والتصنيع والتوزيع لأدوات التشخيص والعلاجات واللقاحات الآمنة والفاعلة لفيروس كورونا المستجد".

وأضافت المجموعة انها لن تدخر جهدا لضمان وصول اللقاحات للجميع بتكلفة ميسورة" وبشكل عادل، مشددة على التزامها ب "تلبية الاحتياجات التمويلية العالمية المتبقية".

وأكد البيان الختامي ايضا على ضرورة تنسيق الإجراءات العالمية والتضامن متعدد  الاطراف لمواجهة التحديات ، مسجلا التزام دول المجموعة بقيادة العالم نحو التعافي بعد جائحة كورونا.

كما أقر البيان الختامي للقمة مبادرة تعليق مدفوعات خدمة الدين حتى يونيو 2021، والتي سيستفيد منها أكثر من مليار إنسان في الدول المدينة.

وتضمن جدول أعمال القمة عدداً من القضايا، أهمها،  الأوضاع العالمية المرتبطة بوباء كورونا و الطاقة والمناخ والاقتصاد الرقمي والرعاية الصحية والتعليم.
وتعد هذه القمة، التي أقيمت على مدى يومين الأولى من نوعها على مستوى العالم العربي، وعرفت مشاركة عدد من قادة الدول، ومنظمات دولية وإقليمية.