بكين - قال وزير الخارجية الصيني وانغ يي، أمس الجمعة، إن الصين أوضحت أنها تعتزم بذل الجهود، قدر استطاعتها، من أجل تطوير لقاح لكوفيد-19، ومنح الأولوية لاحتياجات البلدان النامية، ما يشمل رابطة دول جنوب شرق آسيا.

وأدلى وانغ بذلك خلال مقابلة مع وكالة أنباء (شينخوا)، عقب اختتام جولته أمس بمنطقة جنوب شرق آسيا، التي زار خلالها كولومبيا وماليزيا ولاوس وتايلاند وسنغافورة.

وفي معرض حديثه عن كيفية وفاء الصين بالتزامها نحو جعل لقاحات (كوفيد-19) منفعة عامة عالمية، قال وانغ إن "الفيروس لا يعرف حدودا وإن المعركة العالمية ضد المرض لن تحقق نصرا نهائيا إلا حينما تخلو جميع البلدان من المرض"، لافتا إلى أن اللقاحات هي "السلاح النهائي" في التغلب على المرض.

وأكد أن الصين تعتزم السعي بجدية وقوة للوفاء بالتزامها نحو جعل اللقاحات منتجا عالميا عاما، متى يتم إنجاز تطويرها واستخدامها بنجاح، كما تعتزم المساهمة في إمكانية حصول البلدان النامية على اللقاحات بأسعار معقولة.

ونوه إلى أن بلدان جنوب شرق آسيا أشادت بالبحث والتطوير الخاص باللقاحات في الصين، وأعربت عن تطلعها إلى إقامة تعاون شامل مع الصين فيما يعلق باللقاحات من بحث وتطوير وشراء وإنتاج واستخدام.

وأكد أن الصين مستعدة لمساعدة المزيد من البلدان على الحصول على اللقاحات وشرائها بأسعار معقولة، ومعاونة تلك البلدان على تحقيق النصر النهائي على المرض، وتقديم الإسهامات في حماية أرواح وصحة الشعوب في المنطقة وفي جميع أرجاء العالم.