واشنطن -  قال البنك الدولي إن منطقة أميركا اللاتينية والكاريبي تعاني "أسوأ التداعيات الاقتصادية والصحية" في العالم، جراء جائحة كوفيد-19، متوقعا تراجع الناتج المحلي الإجمالي للمنطقة بنسبة 7,9 بالمائة عام 2020.

وأوضح نائب رئيس البنك الدولي لمنطقة أميركا اللاتينية والكاريبي، كارلوس فيليبي جاراميلو، أمس الجمعة، أن "المنطقة تشهد أسوأ التداعيات الاقتصادية والصحية نتيجة كوفيد-19 في العالم".

وأشارت تقديرات سابقة، نشرت في يونيو الماضي، إلى انكماش اقتصاد المنطقة بنسبة 7,2 بالمئة.

ويتوقع البنك الدولي تعاف اقتصادي ممكن يصل حتى 4 بالمائة خلال 2021.

كما اعتبر البنك الدولي أن الأضرار الاجتماعية للجائحة كانت "هائلة" في المنطقة، التي ارتفعت فيها نسب البطالة بشكل كبير، موضحا أن "نسبة الأسر التي شهدت تراجع مداخيلها، في 13 دولة من المنطقة، أكثر ارتفاعا من نسبة الأسر التي فقدت وظيفة".